منتدي يهتم بتصحيح العادات الغذائية الخاطئة والاعتماد علي الغذاء الصحي السليم


    العسل في القرآن والسنة

    شاطر

    مدير منتدي التغذية
    Admin

    المساهمات : 3
    تاريخ التسجيل : 21/05/2010
    العمر : 29
    الموقع : الخرطوم

    العسل في القرآن والسنة

    مُساهمة  مدير منتدي التغذية في الأحد مايو 23, 2010 2:07 pm

    العسل في القرآن والسنة



    بقلم الدكتور محمد نزار الدقر
    ما من شك في أن النصوص القرآنية التي وردت في العسل ومن بعدها الأحاديث النبوية الصحيحة هي أوضح وأرسخ النصوص القديمة على الإطلاق، كما أنها تعتبر من أوائل النصوص التي جزمت بالفوائد العلاجية الثابتة لهذه المادة القيمة. قال تعالى: {وأوحى ربك إلى النحل... يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس} النحل.
    وقد شرحنا هذه الآية بإسهاب في فصل "النحل في القرآن".
    وقال تعالى واصفاً ما أعده لعباده المتقين في جنة الخلد: {مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ فِيهَا أَنْهَارٌ مِنْ مَاءٍ غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِنْ لَبَنٍ لَمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مِنْ خَمْرٍ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِنْ عَسَلٍ مُصَفّىً وَلَهُمْ فِيهَا مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ} محمد: من الآية15.
    عن جابر بن عبد الله عليه السلامقال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: إن كان في شيء من أدويتكم من خير ففي شرطة محجم أو شربة عسل أو لذعة بنار توافق الداء، وما أحب أن أكتوي .
    وعن ابن عباس عليه السلامأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: الشفاء في ثلاثة: شرطة محجم أو شربة عسل أو كية بنار وأنهي أمتي عن الكي.
    قال الحافظ ابن حجر: ولم يرد النبي صلى الله عليه وسلم الحصر في ثلاثة فإن الشفاء قد يكون في غيرها.
    وعن ابن مسعود عليه السلامقال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : عليكم بالشفاءين: العسل والقرآن.
    وعن أبي سعيد الخدري عليه السلامقال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: إن أخي استطلق بطنه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : اسقه عسل فسقاه ثم جاءه فقال: إني سقيته عسلاً فلم يزده إلا استطلاقاً، فقال: ثلاث مرات، ثم جاء الرابعة. فقال: اسقه عسلاً. فقال: لقد سقيته عسلاً فلم يزده إلا استطلاقاً. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : صدق الله وكذب بطن أخيك اسقه عسل فسقاه فبرئ [4] وفي رواية: أن رجلاً أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: إن أخي عرب بطنه فقال: اسقه عسلاً... ثم ذكر نحوه ومعناه.
    وفي قوله صلى الله عليه وسلم : صدق الله وكذب بطن أخيك يقول العلامة الزرقاني: "معناه أخطأ بطن أخيك حيث لم يصلح لقبول الشفاء بسرعة لكثرة المادة الفاسدة فيه، ولذا أمره صلى الله عليه وسلم بمعاودة شرب العسل لاستفراغها، فلما كرر ذلك برئ".
    وقال الفخر الرازي: "لعله صلى الله عليه وسلم علم بنور الوحي أن ذلك العسل سيظهر نفعه بعد ذلك، فلما لم يظهر نفعه في الحال كان هذا جارياً مجرى الكذب، فلهذا أطلق عليه هذا اللفظ".
    وقد علق الطبيب الكحال على الحديث فقال: "إن إسهال ذلك الرجل كان من تخمة أصابته، وقد جاء في بعض طرق الحديث إن أخي عرب بطنه ومعناه فسد هضمه، واعتلت معدته، فأمره النبي صلى الله عليه وسلم بشرب العسل لدفع الفضول المجتمعة. وهذا العلاج من أحسن ما عولج به هذا المرض، لا سيما إذا مزج العسل بالماء الحار، لأن الأطباء مجمعون في مثل هذا على أن علاجه بأن تترك الطبيعة وفعلها، وإن احتاجت إلى معين على الإسهال أعينت مادامت القوة باقية".
    ويرى الدكتور النسيمي:" أن الإسهال الحاد الذي وصف له النبي صلى الله عليه وسلم العسل كما يحتمل أن يكون ناتجاً عن تخمة، فإنه يحتمل أن يكون ناتجاً عن عفونة معوية، وأن للوصفة النبوية هذه ميزات ثلاثة:
    الأولى: المعالجة المثلية بمعالجة الإسهال بمسل، وذلك لدفع الفضلات ومحتوى الأمعاء الفاسدة والإنسمام الغذائي من التخمة أو طرد المحتوى المتعفن بتكاثر الجراثيم.
    الثانية: اختيار العسل وهو ملين على المسهلات الشديدة التي تخرّش الأمعاء، وأكثر الدوائيين اليوم إذا رغبوا بإعطاء مسهل في حوادث الإسهال غير الطفيلية المنشأ، فإنهم يفضلون المليّن.
    الثالثة: اختيار العسل من بين الملينات لأن في العسل مواد مطهرة تثبط نمو الجراثيم وتقتل بعض أنواعها./ هـ
    وعن أبي سعيد الخدري "أن ملاعب الأسنة بعث إلى النبي صلى الله عليه وسلم يسأله الدواء من وجع بطن أخ له، فبعث إليه النبي صلى الله عليه وسلم عكة عسل فسقاه فبرئ".
    وعن عامر بن مالك قال: "بعثت إلى النبي صلى الله عليه وسلم من وعك ألمّ بي ألتمس منه دواء أو شفاءً، فبعث إلى بعكة من عسل".
    وعن عائشة عليه السلامقالت: "كان النبي صلى الله عليه وسلم يعجبه الحلواء والعسل".

    صنع النحلة للعسل
    النحلة هي الوحيدة تقريباً من عائلة الحشرات التي تستطيع تخزين رحيق الأزهار من أجل الغذاء. والرحيق ذلك السائل المائي الرقيق جداً، وهو وتلك المادة الحلوة السكرية التي يقدمها النبات للنحل، مقابل الخدمات التي تقدمها هذه الحشرات للنبات، والتي تتلخص عادة بتلقيح الأزهار. فهي إذاً مسألة إطعام مقابل خدمات.
    ويوجد الرحيق عادة في الجزء من الزهرة الموجود في قعرها والمسمى بالكؤيس، وقد يوجد في أماكن أخرى من النبات ففي شجر الغار تفرز في مؤخرة الجزء السفلي من أوراقها مادة تشبه الرحيق. وتختلف نسبة السكر في ماء الرحيق من نبات إلى آخر، فبينما يحتوي رحيق زهرة الهندباء البرية على 60 % سكر ومواد أخرى، و40 % ماء، فإن رحيق زهرة الأجاص يحتوي على 70% ماء، والنحل –سبحان من علمه- يعرف هذا جيداً ولهذا فهو يذهب إلى الأزهار التي يكون التركيز السكري فيها أعلى حيثما كان ذلك ممكناً.
    ففي صحوة الأيام المشرقة ترى النحل يطوف بالأزهار يجني منها قطرات الرحيق الحلوة. والنحلة كي تحصل على حمولة قطرة صغيرة من الرحيق عليها أن تزور ما ينوف عن 500-1100 زهرة. أما لكي تحصل على 100 غ من العسل فعليها أن تزور ما يزيد عن مليون من الأزهار.
    والنحلة تمتص الرحيق بخرطومها، حتى إذا ما امتلأت به معدتها الخاصة بالعسل أو ما يسمى بكيس العسل عادت أدراجها إلى الخلية وتستطيع النحلة أن تطير بسرعة تقارب الـ 65 كم في الساعة، لكنها في طريق العودة وهي تنوء بحمل يعادل ثلاثة أرباع وزنها، فإن سرعتها يمكن أن تصل إلى 30 كم/سا.
    إن كل كيلو غرام من العسل يكلف النحلات ما بين 130- 150ألف حمل من الرحيق. فلو فرضنا أن الأزهار التي يجنى منها الرحيق تقع على بعد 1.5 كم من الخلية فعلى النحلة الواحدة أن تطير 3كم في كل نقلة، أي بمجموع يبلغ 360-400 ألفاً من الكيلومترات، وهو يعادل عشر مرات محيط الكرة الأرضية حول خط الاستواء.
    تختزن النحلة الجانية الرحيق في كيس العسل الذي هو القسم الأعلى من معدتها وهو عبارة عن كيس يشبه إلى حد ما كيساً من البلاستيك له صمام باتجاه واحد. وتعود النحلة إلى خليتها وتدخلها من باب النحل بعد أن تمر على الحراس الذين يحرسونها من النحل الغريب والحشرات الأخرى. وفي الخلية هناك نحلات البيت المختصات بطهو العسل وإنضاجه، يتلقين حمولة الرحيق من النحلة الجانية فماً بفم، وليستقر ذلك الرحيق إلى حين في كيس العسل للنحلة المستقبلة. وفي زحمة العمل تكون نحلات البيت مشغولات بما عندهن من رحيق، وهذا يحصل عندما يكون هناك تدفق كبير بالرحيق، والزهور تعطي بسخاء، مما يضطر النحلة الجانية إلى طرح حمولتها من الرحيق على الحائط العلوي للخلية وهذه نقطة مهمة؛ لأن القطرات المعلقة بالحائط يتسع سطحها المعرض للتبخر فيساعد ذلك على تكثيف الرحيق بتخليصه بجزء من مائه.
    وحتى يتم نضج العسل لا بد من أن تجري على الرحيق مجموعة عمليات معقدة جداً، منها عمليات كيميائية وأخرى ميكانيكية، يرى بعض الباحثين أن تقليدها من قبل البشر ممكن، لكن إعادة نفس العمليات التي تجري في خلية نحل واحدة يحتاج إلى مصنع كبير مساحته تعادل مساحة مدينة طوكيو على أقل تقدير!..
    إن كيس العسل الذي تختزن به النحلة الرحيق قد أبدعه الخالق سبحانه ليكون معملاً كيماوياً تجري فيه أعقد التفاعلات الكيماوية ففيه مجموعة من الخمائر الأنزيمات والعصارات التي تحول سكر القصب وهو سكر ثنائي إلى سكر العنب غلوكوز وسكر الفواكه فركتوز وهما سكران أحاديان، وهي خميرة القلابين. وهناك خميرة الدياستاز التي تحول النشاء إلى ديكسترين، وخميرة الكاتالاز التي تفكك الماء الأوكسجيني والفوسفاتاز التي تفكك الغليسروفوسفات، وهناك خميرة الليباز التي تفكك الدسم الموجودة في غبار الطلع المبتلع وخمائر أخرى وتفكك البروتينات إلى الحموض الأمينية المكونة لها. وفي كيس العسل بعض الحموض العضوية كحمض النمل والتي تساعد على عملية التحويل.
    إن هذه العمليات تبدو معقدة وهي كذلك بالفعل، ولكن بالنسبة للنحلة العاملة فإن هذه الأطوار جميعها واقع طبيعي، يبدأ في معدة النحلة الجانية خلال طيرانها أيام الربيع والصيف الدافئة وحينما تمر عبر الحقول والغابات عائدة أدراجها إلى خليتها فهي ما إن تصل إلى بيتها وإلا ويكون قد تم جزء كبير من هذه العمليات لتستكمل بتمامها في معدة النحلة المستقبلة.
    عند ذلك يكون الرحيق وما ابتلع معه من غبار طلع قد تحول إلى عسل غير ناضج، وعليه أن يمر بطريق طويل قبل أن يصبح ناضجاً، وهنا تبدأ عمليات الإنضاج الميكانيكي التي تقوم بها نحلة البيت فالعسل غير الناضج يحتوي على نسبة كبيرة من الماء، ولا بد لإنضاجه من تكثيفه تفتح وتبخير قسم من مائه لهذا الغرض تقوم النحلة بعملية دقيقة ورائعة فهي تفتح فكيها على مصراعيها، وتبرز خرطومها إلى الأمام والأسفل حتى تتدلى منه قطرة صغيرة جداً من الرحيق، وما إن تظهر قطرة الرحيق حتى ترفع خرطومها وتعيدها إلى معدة العسل، هذه العملية طرد الرحيق ثم ابتلاعه تكررها النحلة 120 –240 مرة لكل قطرة، وحتى تشعر النحلة بأن قوام الرحيق قد أصبح مناسباً، فتبحث عندئذ عن نخروب سداسي خال، تطرح فيه تلك القطرة من الرحيق أو العسل غير الناضج بالطبع.
    وبالإضافة إلى هذه العملية لتركيز الرحيق بالتبخر فإنه يتركز أيضاً في معدة العسل، إذ يعتقد العلامة الروسي أ. كابلوكوف أن الخلايا الحية في معدة العسل تمتص هي أيضاً جزءاً من الماء والذي يذهب إلى دورتها الدموية ثم تخرجه من أجهزة إطراحها.
    إن نسبة الماء ما تزال كبيرة في العسل غير الناضج الذي سكبته النحلات في النخاريب، وحتى يتم تركيزه وتبخير جزء من مائه تقوم نحلة البيت بحمل قطيرات منه ونقلها من نخروب إلى آخر حتى يتبخر جزء من مائه. كما أنها تقوم بعملية أخرى بديعة إذ تقف النحلات فوق النخاريب التي تحتوي على العسل غير الناضج وتحرك بأجنحتها بعملية الترويح والتي تصل إلى ذبذبة مقدارها 26 ألف مرة في الدقيقة الواحدة. وسبحان من ألهمها ذلك ، فبهذه الطريقة يخسر العسل غير الناضج بسرعة ما يحويه من ماء زائد وعندما أكثر من 18-20% فإن العسل يكون قد نضج عندئذ تغلق عليه نحلة من فرقة البناء بغطاء شمعي محكم الإغلاق يمكن أن يحفظ العسل داخله عشرات السنين أو حتى يأتي صاحب المنحلة الإنسان ليقطفها ويجني عسلها، وعليه بالطبع أن يترك قسماً من العسل ليأكله النحل في فصل الشتاء وليصنع منه خبزه وغذاءه.
    أنواع العسل:
    عدا عن العسل الذي يجمعه النحل رحيق الأزهار هناك نوع خاص من العسل يجمعه النحل من مواد حلوة نباتية أو حيوانية كندى العسل الذي يظهر على بعض النباتات، والإفرازات السكرية العالية التي تفرزها بعض الحشرات –كالمن وخلافه- حيث أن النحل يجمع هذه المفرزات بسرعة ليصنع منها مثلاً عسل المن والذي يستعمل في صناعة الحلوى والبيرة.
    ويمكن اكتشاف وجود عسل المن في العسل بأخذ مقدار من العسل المختبر مع مقدار من الماء ويضاف إليها 6 مقادير من غول بتركيز 96% فإذا تعكر المحلول دلّ على وجود عسل المن.
    .العسل السام:
    إن النحل حينما يمتص رحيق الأزهار فهو ينقل بصدق وأمانه خواص النبات الذي يمتص رحيقه إلى العسل الذي يصنعه منه.
    وهكذا فإن العسل يتصف بنفس الخواص الدوائية للنبات الذي جنى النحل منها الرحيق. وهناك نباتات يحتوي رحيقها على غليكوزيدات سامة مثل الرودودندن والأزاليا الصحراوية وقلنسوة الراهب والأندروميدا تحتوي على غليكوزيد سام هو الأندروسيدوتوكسين. فإذا ما وجدت مثل هذه النباتات وغطت مساحات واسعة بحيث يكون الغالبي العظمى للرحيق الذي يجنيه النحل من هذه النباتات فإن العسل يكون ساماً، علماً بأن النحل الذي يتناول ذلك الرحيق لا يتأذى به مطلقاً.


    وأول ما ذكر في التاريخ عن العسل السام ما وصفه القائد اليوناني زينوفون حيث تقهقر معه أكثر من عشرة آلاف جندي من الإغريق حيث كانوا في منطقة في آسيا الوسطى، وكان عدد خلايا النحل هائلاً وأكلوا من العسل بشراهة، فأصابهم قيئ وإسهال ودوخة وآلام حادة في البطن والذين أفرطوا أصبحوا كالمجانين وأغمي عليهم وصاروا يرقدون على الأرض كما لو أن هزيمة ماحقة حلت بهم. لكنهم جميعاً أفاقوا واستعادوا وعيهم خلال يوم إلى ثلاثة أيام ولم يمت منهم أحد.
    وفي عام 1877 اكتشف العسل السام في وادي باطوم القفقاس كما وجد العالم أ.مولوكني في منطقة خباروفسك نحلاً يعطي عسلاً ساماً من نبات الليدو ليدم بالدسترول أو شاي المستنقعات. وقد اقترح مولوكني طريقة للتخلص من سميّة هذا العسل بتسخينه لدرجة 80-90 مع تقليبه حتى لا يغلي لمدة 3 ساعات. لكن بتسخين العسل يفقده خواصه الحيوية والعلاجية، لذا فإن ك.شاراشيدز يوصي بتسخينه إلى درجة 46 وتحت ضغط 67 ملم، وبهذه الطريقة تزول سميّة العسل دون أن يفقد خواصه العلاجية. وأكد شاراشيدز "1954" بتجاربه السريرية أن العسل السام يودي بتناوله إلى نفس الأعراض السمية التي تظهر حين تناول الإنسان لمنقوع أو خلاصة الزهر لنبات الأزالية الصحراوية أو والرودودندن أو غيرها من النباتات السامة.
    وليعلم أن بعض النباتات السامة كنبات السكران البنج والكشاتين وورد الحمير الدفكي والشكوكران لا يكون العسل الخارج منها ساماً، ويبدو أن الأمر يتعلق بتركيز الغلوكوزيدات السامة في رحيقها.
    . وعسل الزهرله عشرات الأنواع تختلف في عدة خواص. والأصل الزهري يعيننا على تمييز العسل الوحيد الزهر أي الخارج من رحيق نبات واحد كعسل القطن وعسل الزيزفون، والعسل المتعدد الأصل والذي ينتج عن جمع النحل لرحيق نباتات عدة. ومما لا شك فيه أن العسل الوحيد الزهر في الطبيعة نادر الوجود. فلو فرضنا مساحات شاسعة من الأرض زرعت قطناً فلا بد من أن ينمو فيها وبشكل طبيعي أعشاب متطفلة متنوعة ولا يمكن للنحل أن يجني رحيق القطن وحده إلا إذا درب على ذلك. ويعتبر العسل الوحيد الزهر إذا غلب رحيقه نبات خاص، كأن يكون نبات القطن هو الغالب فيقال: عسل القطن، ولو حوى كميات ضئيلة من رحيق نباتات أخرى بحيث لا تؤثر على رائحته ومذاقه، أما العسل المتعدد الأصول فيتخذ اسمه من المرعى الذي جمعته منه النحل كعسل البساتين وعسل المروج وغيرها.
    وأما من حيث طريقة الحصول على العسل فنقسمه إلى عسل مصفى وعسل الأقراص أو عسل الشمع بشهده، حيث يقدم إلى المستهلك ضمن عبوته الطبيعية أقراص الشمع تام النضج والنقاء، وقد أثبتت التحاليل أن عسل الشمع عقيم. أما العسل المصفى فيمكن الحصول عليه باستعمال آلة لافظة مركزية، حيث يعبأ في أوان زجاجية أو بلاستيكية أو براميل.
    ومن حيث اللون فهناك العسل الفاتح والداكن والمتوسط اللون. وبعض أنواعه عديمة اللون شفافة كالماء، والأقراص المليئة بهذا العسل تبدو كأنها فارغة، كما أن الوعاء الزجاجي الحاوي له يبدو شفافاً وهو أغلى أنواع العسل.
    يقول روت: إن أحسن أنواع العسل ما وصف بأنه أبيض كالماء. وبعض العلماء يؤكد أن العسل الداكن يحتوي على كمية أكبر من الأملاح المعدنية كالحديد والنحاس والمنغنيز ويعتبرها أعلى قيمة من الناحية الغذائية من العسل الفاتح.
    كما يميز العسل برائحته حيث أن لبعض الأعسال رائحة رقيقة متميزة، ومن الأعسال ذات الرائحة عسل الحمضيات والزيزفون خلافاً للأعسال ذات الرائحة الكريهة كعسل التبغ وعسل البصل ومن هذا المعنى قول زينب أم المؤمنين للنبي صلى الله عليه وسلم حرست نحلة العرفط وحرست أي أكلت نحلة هذا العسل من شجر له صمغ كريه الرائحة، وانتقلت الرائحة الكريهة إلى العسل.
    والعسل الطبيعي ذو مذاق حلو لذيذ الطعم، مما جعل الشعراء منذ أقدم العصور على تشبيه كل ما هو حلو وممتع ولذيذ بالشهد والرضاب، فقد وصف الشاعر هوميروس نسطور "بأن كلماته تسيل كالشهد". كما شبه نبيّ الله سليمان عليه السلام الحب بحلاوة العسل.
    كما شبه شكسبير حلاوة الموسيقى بحلاوة العسل. وشبه النبي صلى الله عليه وسلم لذة الجماع بالعسل فقال: حتى تذوق عسيلته ويذوق عسيلته.

    وفيما يلي أوصاف الأنواع الغالبة من العسل:
    عسل البرسيم الحجازي:والطازج منه له ألوان مختلفة من عديمة اللون إلى اللون العنبري. وهو يتبلور بسرعة فيتحول إلى كتلة بيضاء كالقشدة وله رائحة طيبة وطعم خاص، ويحتوي على سكر الفواكه بنسبة 40% وسكر العنب 37% والهكتار من البرسيم الحجازي المزهر يعطي 380 كغ من العسل.
    عسل التفاح:لونه أصفر باهت ورائحته ممتعة وفي حلاوته رقه، ويحتوي على سكر فواكه بنسبة 42% وسكر عنب 32% ويعطي هكتار أشجار التفاح 20 كغ فقط من العسل.
    عسل البرباريس:لونه أصفر ذهبي ورائحته ممتعة وطعمه حلو لطيف. والنحل يزور أزهار البرباريس بإقبال وهي من النباتات الطبية التي تنقي الدم.
    عسل العليق:وهو أبيض كالماء وطعمه شهي ويعطي هكتار من العليق 20 كغ من العسل.
    عسل الخرنوب الأسود:من أحسن أنواع العسل وهو عسل شفاف لكن إذا تبلور تحول إلى كتلة بيضاء كالثلج. يحتوي 40% سكر فواكه و36% سكر عنب.
    عسل العشب الأزرق: من أحسن أنواع العسل عنبري خفيف اللون له رائحة لطيفة وطعم ممتاز، شديد اللزوجة ويتجمد ببطء. وأزهار هذا العشب يحبها النحل لذا فإن له قيمة في إنتاج العسل، ويعطي الهكتار 350 كغ.
    عسل الحنطة السوداء:ولونه يختلف من أصفر داكن تشوبه حمرة إلى بني غامق له رائحة ومذاق مميز فهو حريف في الحلق، يحتوي 37% سكر عنب 40% سكر فواكه وفيه من الحديد والبروتينات نسبة عالية وينصح به في فقر الدم. ويعطي الهكتار 60 كغ عسلاً.
    عسل الأرقطيون:ولونه غامق زيتوني له رائحة حادة تشبه التوابل، ولزوجته مرتفعه. ويعطي الهكتار من النبات 600 كغ عسلاً.
    عسل الجزر:ولونه أصفر غامق وله رائحة لطيفة.
    عسل الكستنا:لونه غامق له رائحة خفيفة وطعم غير مستساغ كما يجني النحل من الأزهار الوردية لنبات فروة الحصان من نباتات الزينة يخالف عسل الكستنا بأنه عديم اللون ويتجمد بسرعة وفيه مرارة وكلاهما من الأعسال الرديئة.
    عسل الحمضيات:وهو ومن أحسن أنواع العسل له رائحة ممتازة كرائحة زهر البرتقال والليمون وله طعم ممتاز ويدهن به الوجه لإزالة الكلف.
    عسل اللفت:أو كرنب السلجم: ولونه أصفر مخضر ورائحته خفيفة وله طعم ممتاز لكنه لا يصلح للتخزين الطويل، ويعطي هكتار النبات 40 كغ من عسل.
    عسل الكزبرة:له رائحة لاذعة وطعم خاص، والكزبرة نبات عطرة يعطي الهكتار 50كغ عسلاً.
    عسل القطن:خفيف ورائحته مميزة وطعمه دقيق، يتجمد بسرعة ويتحول إلى لون أبيض كالثلج. وقد يكون مصفراً، يحتوي على سكر عنب 36% وسكر فواكه 39%، وأوراق القطن تعطي رحيقاًَ لا يختلف عن رحيق الأزهار والهكتار من القطن يعطي من 100-300كغ عسلاً.
    عسل الهندباء:أصفر ذهبي ثخين جداً يتبلور بسرعة وله رائحة عطرية قوية وطعم قوي ويحتوي على 36% سكر عنب و41% سكر فواكه.
    عسل القمح: لونه أصفر مخضر وله رائحة تذكر باللوز وطعم خاص فيه مرارة خفيفة.
    عسل رأس التنين:عسل خفيف له رائحة وطعم لطيف وأزهار النبتة زرقاء تجذب النحل وتحتوي على كمية كبيرة من الرحيق الحلو ولذا فهو نبات ثمين في إنتاج العسل.
    عسل الأوكاليبتوس:طعمه غير لطيف ولكن فائدته كبيرة إذ يوصف شعبياً للمصابين بسل الرئة.
    ويخرج العسل من الأزهار عديدة السداة لهذا الشجرة دائمة الخضرة ويقول عنه مصطفى مراد: "في الوقت الذي تصبح فيه الأرض جرداء ويكون تزهير القطن قد انتهى، يلتفت النحالون حولهم فلا يجدون إلا تلك الشجرة الشامخة التي تغطيها الأزهار بوفرة إنها شجرة الأوكاليبتوس التي تظلل شوارع كثير من المدن والأرياف".
    عسل الخلنج:
    لونه أصفر داكن أو أحمر بني رائحته خفيفة وطعمه لاذع لطيف، وهو كثيف القوام جداً ولا يتجمد بسهولة، ويعطي هكتار النبتة 299 كغ عسلاً.
    عسل الخبيزة:الطازج منه أصفر باهت عكر وطعمه غير مستساغ.
    عسل الخزامى:لونه ذهبي ورائحته رقيقة وهو عالي القيمة يجمعه النحل من نبات الخزامى العطري المعمر.
    عسل الزيزفون:من الأعسال الممتازة جداً، وطعمه لذيذ، وله رائحة عطرية قوية عندما يكون طازجاً، يحوي سكر العنب 36% وسكر الفواكه 39 % وهو كثير الاستعمال في الطب لعلاج نزلات البرد وهو معرق شديد، والزيزفون شجرة تدعى بحق "ملكة النباتات المنتجة للعسل" إذ يعطي الهكتار منها ما يقارب 1000 كغ من العسل.
    عسل التمرحنة:عسل ممتاز ذو طعم ورائحة لطيفة، يمكن أن ينافس عسل التيلو. وهو شفاف، ويعطي هكتار النبتة 600 كغ من العسل.
    عسل النعناع:النعناع مصدر جيد للعسل، وهو نبات عطري، وعسله له رائحة النعناع، ولونه عنبري.
    عسل الفاسيليا:لونه أخضر خفيف، أو أبيض، وطعمه شهي، ويتبلور إلى ما يشبه العجينة، وهو عسل ممتاز، ونبتة الفاسيليا من أهم أنواع النبات المنتجة للعسل، يعطي الهكتار من 500-1000 كغ عسلاً.
    عسل القرع اليقطين: لونه أصفر ذهبي، ورائحته مقبولة ويتجمد بسرعة.
    عسل الفريز الفراولة: لونه أبيض ورائحته منعشة، وطعمه شهي. وأزهار الفريز يحبها النحل ويفضلها عن غيرها، وهو عسل ممتاز يحوي نسبة عالية من سكر الفواكه 41.5%.
    عسل المريمية:لونه عنبري خفيف أو ذهبي غامق ورائحته زكية وطعمه شهي. ويعطي الهكتار من النبتة 650 كغ من العسل.
    عسل عباد الشمس: أصفر ذهبي ويتحول إلى عنبري فاتح تشوبه خضرة، إذا تبلور، ورائحته خفيفة وطعمه لاذع لذيذ ويعطي الهكتار من النبتة 50 كغ عسلاً.
    عسل البرسيم الحلو:شهي الطعم، وهو من أحسن أنواع العسل، لونه عنبري باهت، ورائحته منعشة كالفانيليا، ويحتوي على 36% سكر عنب، و39.5% سكر فواكه، ويعطي الهكتار الواحد من البرسيم المروي 600 كغ عسلاً.
    عسل التبغ:لونه يختلف من الفاتح إلى الداكن، رائحته لا تسر، وطعمه مر، وهو من الأعسال الرديئة. تستعمله معامل التبغ لإنتاج أنواع من السجائر المعطرة.
    عسل البرسيم الأبيض:عسل شفاف لا لون له، وطعمه ممتاز، وإذا تبلور صار كتلة بيضاء صلبة، وهو من أحسن أنواع العسل، نسبة سكر الفواكه فيه 40% ، ويعطي الهكتار من النبات 100 كغ عسلاً.
    عسل الصفصاف:أصفر ذهبي وطعمه جيد، ويتبلور إلى كتلة ناعمة كالقشدة، والنحل يفضل أزهار الصفصاف ويزورها بكثرة ويعطي الهكتار حوالي 150 كغ من العسل.
    العسل الصخري:وهو عسل نادر يصنعه النحل البري في أعشاشه الطبيعية بين الصخور، لونه أصفر باهت، رائحته زكية، وطعمه لذيذ. وأقراصه تأتي على شكل كتلة صلبة متبلورة لا بد من كسرها إلى قطع. ويمكن أن يحتفظ بقوامه لأعوام طويلة.
    العسل المشع: استطاع ألن كيلاس A.Caillas1908 أن يثبت أن بعض أنواع العسل تحوي الراديوم. وهو اكتشاف عظيم الأهمية، لأن احتياطي الراديوم في القشرة الأرضية ضعيف للغاية. وللعسل المشمع أهمية علاجية كبيرة إذ يستخدم في علاج الأورام الخبيثة السرطانية والساركوما.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 1:19 pm